ارشيف التصنيف: اعلانات

التمديد في آجال التسجيل للانتخابات

intikhab

أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بافون خلال ندوة صحفية امس الأربعاء 22 ماي 2019 عن تمديد الهيئة في فترة التسجيل للانتخابات التشريعية إلى حدود 15 جوان 2019 مشيرا إلى أن هذا القرار إكرام للتونسيين بالخارج.

كما قررت الهيئة التمديد في فترة التسجيل للرئاسية إلى يوم 4 جويلية 2019 (عوضا عن 27 جوان)

و كشف بافون إلى تسجيل حوالي مليون و156 ناخب جديد إلى حدود العاشرة ليلا ومن المتوقع الوصول إلى مليون و170 ألف في حدود منتصف الليل.

وقال بفون إن هذا الرقم هو أضخم رقم حققته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات منذ سنة 2011

صفاقس: تنظم جمعية الاولى للصحة والثقافة و الاعلام سهرة رمضانية

alou
تنظم جمعية الاولى للصحة والثقافة و الاعلام سهرة فنية رمضانية يحيها كل من الفنان جمال الشابي  و رياض بوراوي  و ذلك بقاعة قلاكسي طريق سكرة كلم 0.5  يوم الخميس 30 ماي 2019 بداية من الساعة العاشرة ليلا …  كونوا في الموعد.
الهادي لحمر

بمناسبة موسم الغريبة … البريد التونسي يصدر طابع بريدي جديد

tr

أصدر البريد التونسي أمس الأربعاء 15 مـاي 2019، طابعا بريديا جديدا بمناسبة موسم الحج لمعبد الغريبة بجربة، وفق ما أعلنه البريد التونسي في بلاغ صادر عنه. وأشار البلاغ إلى أن هذا الطابع الجديد يأتي تكريسا لمبادئ و قيم التسامح و الانفتاح و الحوار بين الأديان الذي عرفت به تونس عبر العصور.
وقد تولى البريد التونسي لأول مرة إدخال تكنولوجيا realité augmentée على الطابع البريدي والبطاقة البريدية المصاحبة له وقد تم لهذا الغرض تطوير تطبيقة تحمل اسم « Tunisia Stamps » والتي يمكن تحميلها انطلاقا من Play store.

منظمة “أنا يقظ ” … 160 نقابيا يتقاضون أجورا عن ساعات عمل وهمية

yqd

أكدّت منظمة ” أنا يقظ “حصول مركزها لدعم وإرشاد ضحايا الفساد على وثائق تُؤكد أن 160 نقابيا موزّعين على مختلف النقابات الأساسيّة بشركة نقل تونس يتمتعون بأجور مقابل 8 ساعات وهميّة بصفة يوميّة منذ ما يُقارب السنة والنصف وذكرت المنظمة، أن مستودع باب سعدون بالعاصمة يسجل 8 ساعات عمل وهميّة بصفة يوميّة لـ14 عونا ضمن فترات العمل الصباحيّة (بين الرابعة فجرا ومنتصف النهار) ، لما يقارب السّنة دون أن يمارس الأعوان عملهم بصفة فعليّة ودون اقتطاع يوم غياب واحد من أجورهم.
كما يتمتع هؤلاء الأعوان طبقا للتحقيق بكافّة المنح التي يمتّع بها زملاؤهم الذين يباشرون مهامّهم دون انقطاع ويسجّلون حضورهم بصفة يوميّة.
واشار التحقيق، الى أن أحد الأعوان، انخرط في ممارسة نشاط مواز كعامل بأحد المطاعم الشعبيّة بمنطقة « شبّاو » بوادي اللّيل التابعة لولاية منّوبة عوض مباشرة مهامّه بصفة (قابض أو سائق) بإحدى الحافلات التابعة للشركة، فضلا عن تقاضيه أجور ساعات عمل وهميّة لم يؤدها في حين أمضى عون آخر (عضو في النقابة الأساسيّة بمستودع باب سعدون) ما يقارب الأسبوع في دولة الجزائر في الوقت الذي يُفترض فيه أن يكون مزاولا لعمله وأكدّ التحقيق، أن أعضاء النقابة الأساسيّة بمستودع باب سعدون ليسوا استثناء في التجاوزات الحاصلة بنقل تونس، إذ يتقاضى مائة وستّة وأربعون موظّفا آخرون أجورا دون ممارسة فعليّة لمهامّهم وهو ما يكبّد الشركة خسائر ماليّة هامّة ويستنزف ميزانيّتها في إهدارا للمال العامّ. كما يتسبّب في نقص فادح للأعوان ممّا ينجرّ عنه تأخر واضطراب في مواعيد الرّحلات.
وكشفت المنظمة، أن ديون الشركة بلغت مستوى 800 مليون دينار خلال سنة 2018 في حين يناهز عدد خسائرها لقاء ساعات العمل الوهمية يوميا 8000 دينار.

خلال موعد الافطار: القناة الوطنية تبث أذان الصبح بدلا من آذان المغرب

adhen

تفاجأ مساء اليوم الثلاثاء  مشاهدو القناة الوطنية الأولى ببث ” آذان الصبح” بدلا من آذان المغرب خلال موعد الإفطار .

وقد تخلل الآذان عبارة “الصلاة خير من النوم مما أثار حملة من الاستغراب  على مواقع “التواصل الاجتماعي” الفيسبوك .

نداء عاجل الى أصحاب القلوب الرحيمة للتبرع بالدم

zied

نداء عاجل … على خلفية حادث انقلاب رافعة يوم امس  بطريق منزل شاكر كلم 1.5  بصفاقس و التي راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر يدعى عبد الفتاح الغرياني 24 سنة  رحمه الله  ، والذي كان معه  في العمل الشاب زياد غربال  وقت سقوط الرافعة من الطابق الرابع و الذي اصيب على اثر سقوطه ،رغم الاسعافات الأولية يمر زياد حاليا بحالة حرجة جدا وهو  بأمس الحاجة الى مساعدة اصحاب القلوب الرحيمة ، و يقيم  الآن  بمصحة  استشفائية  ” سيفاكس” بطريق قرمدة كلم 2  صفاقس .

زياد  بحاجة  ماسة  لمتبرعين بالدم ( حالته خطرة)  فالرجاء  الاسراع  بالتبرع  بالدم  و انقاذه  وربنا يشفيه و يجعل هذا في ميزان حسناتكم ان شاء الله.

 

لاعبة اﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺼﻔﺎﻗﺴﻲ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ” ﺁﻳﺔ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ” ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﻌﻴﺪ ﻣﻴﻼﺩﻫﺎ ﺍﻟـ18..

eya1
ﺍﺣﺘﻔﻠﺖ يوم  أمس الإثنين 13 ﻣﺎﻱ 2019 ، اللاعبة بالنادي الرياضي الصفاقسي ” ﺁﻳﺔ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ” بعيد ميلادها ﺍﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﺸﺮ. ﻭﺗﻌﺪ آية  ﻣﻦ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﻼﻋﺒﺎﺕ ﺩﺍﺧﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﺑﺎﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺼﻔﺎﻗﺴﻲ. ﻭﺻﻌﺪﺕ كلاعبة في ﺍﻟﻨﺎﺩﻱالرياضي  ﺍﻟﺼﻔﺎﻗﺴﻲ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻢ 2017/2016 ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻮﻗﺖ 15 عاما .  وقدحصدت ﺭﻓﻘﺔ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ بطولة و كأس و كأس السوبر و بطولة عربية ﻭﻣﺎﺯﺍﻟﺖ “ﺍﻳﻪ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ” ﻟﺪﻳﻬﺎ  ﻄﻤﻮﺣﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﺼﺪ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻘﺎﺏ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺼﻔﺎﻗﺴﻲ ، ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻋﺪﺩ ﺑﻄﻮﻻﺗﻬﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ . ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ السيد “ﻳﺴﺮﻯ ﺍﺳﻤﺎﻋﻴﻞ” ﻗﺎﻝ : ” ﺃﻧﺎ ﻓﺨﻮﺭ ﺑﻤﺎ ﺃﻧﺠﺰﺗﻪ ﺍﺑﻨﺘﻲ ﻭﺍﻥ ﺷﺎء ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻘﺎﺏ ﻓﻲ ﻗﺎﺩﻡ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎﺕ “.
وﺍﻟﺪﺗﻬﺎ السيدة “إبتسام الحاج صالح” ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻒ ﻭﺍﻟﺒﺴﻤﺔ ﺗﻤﻸ محياها ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻓﻰ ﻗﻠﺒﻬﺎ ﺃﺿﻌﺎﻑ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ، قالت “: “ﻛﻨﺖ ﻻ ﺃﻧﺴﻰ ﺃﻯ ﺗﻌﺐ ﺃﻭ ﻣﺠﻬﻮﺩ ﻣﻊ ﺍﺑﻨﺘﻰ، ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺭﺍﻫﺎ ﺗﺮﻓﻊ ﻋﻠﻢ ﺗﻮﻧﺲ ﻋﺎﻟﻴﺎ ﺃﻭ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻔﻮﺯ مع ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺼﻔﺎﻗﺴﻲ ﻭﻳﺸﺮفن  ﺗﻮﻧﺲ الجميلة.
eya2
ﻭ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻴﺪﺓ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﻟﻬﺎ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ السيد “يسرى إسماعيل” ﻭﺍﻟﺪﺗﻬﺎ السيدة ” إبتسام الحاج صالح ” و ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻻﻗﺎﺭﺏ ﻭ ﺍﻻﺣﺒﺎﺏو الأصدقاء  ﺑﺎﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺍﻟﺤﺎﺭﺓ ﻣﺘﻤﻨﻴﻦ لها حياة ﺴﻌﻴﺪﺓ ﻓﻲ ﻇﻞ ﺍﺑﻮﻳﻬﺎ ﺍﻻﻛﺮﻣﻴﻦ. 
ﻳﺬﻛﺮ ﺍﻥ ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺼﻔﺎﻗﺴﻲ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺍﺣﺮﺍﺯ ﻟﻘﺐ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻜﺮﺓ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﻋﻘﺐ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻣﺴﺎء ﺍﻟﺴﺒﺖ الماضي ﻓﻲ ﺍﻳﺎﺏ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﺑﻘﺮﻃﺎﺝ ﻭ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﻫﻮ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺑﻌﺪ ﻟﻘﺐ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻭ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻲ .
وائل الرميلي

 

قبلي: حادث مرور يُؤدي بحياة عائلة

accident

جدّ صباح اليوم الثلاثاء 14 ماي 2019، على مستوى طّريق بشلي من ولاية قبلي راح ضحيّته 3 أشخاص من عائلة واحدة أصيلي منطقة جنعورة وإصابة اثنين آخرين. وكشف المدير الجهوي للحماية المدنية مبروك السعفي في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء، بأن الحادث أودى بحياة أم وطفليها.
وتتمثل تفاصيل الحادث في اصطدام 3 وسائل نقل ببعضها البعض مما انجر عنه وفاة شخصين من العائلة نفسها على عين المكان، فيما توفي الثالث وهو بدوره من العائلة نفسها بالمستشفى الجهوي بقبلي.
وقد تقدّم معتمد قبلي الجنوبية وكافة إطارات وأعوان المعتمدبة بالتّعازي لعائلة المتوفين .

تفاصيل جديدة .. عن حادثة طريق منزل شاكر كلم 1.5 بصفاقس

raf

على اثر سقوط رافعة امام عمارة  كائنة بطريق منزل شاكر كلم 1.5 بصفاقس ، سبب في اصابة اثنين من العملة   تم نقلهما على جناح  السرعة  الى المستشفى  لتلقي الاسعافات اللازمة .

و قد بلغنا عشية اليوم ان احدهما فارق الحياة متأثرا باصابته الخطيرة و هو المرحوم  الشاب عبد الفتاح الغرياني من متساكني طريق العين المعروف بحبه للحياة  و للناس  و بطيبة اخلاقة.

رحمه الله رحمة واسعة و رزق اهله و ذويه جميل الصبر و السلوان و انا لله و انا اليه راجعون و بالنسبة للمصاب نتمنى له الشفاء .

شذرات من “هروب معلن ” للروائي عامر بشّة .. محمد بن جماعة

houroub

عامر بشة روائي تونسي، اشتغل منذ أكثر من خمس عشرة سنة على مسائل تتصل مباشرة بالإنسان، وبعمق كيانه الاجتماعي وتفاعلاته النفسية، التي تراوح بين ثنائيات الخير والشرّ، وهو من الرّوائيين العرب التونسيين الذين أضرموا نار التّحدّي ليضيء معان ومبادئ العقد الاجتماعي، ومتطلّبات الأحاسيس الوجدانيّة التي لا تحيد عن القيم والأخلاق الصادقة.. وفي مجمل مساراتها تعلن كتاباته طبيعتي الصبر والإصرار. ولعلّ إقدام عامر بشة على نشر رواياته بانتظام متواصل واختيار لعناوين موغلة في الإنسانيات، يهدف إلى تأكيد مبدأ الإصرار والانتصار إلى الفعل والحركة ونبذ الجمود.
والقارئ لروايته الجديدة “هروب معلن” الصّادرة عن مطبعة سوجيك – صفاقس الثلاثية الثانية 2013 ، تحضره أسئلة مختلفة تتصل بتفاعل المتلقّي إن بأحداثها أو بطريقة صياغتها، ولعلّ المضمون سيبقى الجاذب والمسيطر الأقوى.. فهل قامت الرواية على مبدأ رفض الواقع؟ هل تأسست على طلب الحرية والثورة؟ أم هي محاولة لتأصيل كتابة فنّية جديدة تختلف عن رواياته السّابقة؟ هل هذه الرّواية تبطّن في طيّاتها سيرة ذاتية؟ أم هي دعوة إلى تأسيس مذهب الفنّ والحلم المحقّقين للسّلام والحرية؟؟ يقول السارد” الخيال مفتاح المغادرة للظلام، لاستقبال جنّة الأرض” ص 27 .. تساؤلات أخرى قد تلاحق متابع الفصول الثلاثة.. فتشدّك أحاديث الشخوص وحواراتها المتواصلة في واقع اصطنعه المؤلّف على مقاس الأحداث التي اختارها، في واقع نشترك فيه جميعا، بحثا عن مفاتيح الحرّية والثورة.. فكيف الوصول إلى هذه الحقيقة استنادا على السّلام؟
كانت الوسيلة شخوصا مختلفة المشارب والأفكار متنافرة المبــادئ والاهتمامات بداية مــن ” ل” وصولا إلى ” الرئيس- مدير السجن” وبينهما شخوص أخر: “مسرحي” و “درويش” و “آمر” و”هارب” و “حقوقي” و”قديم” و”كادح” و”نحيف”.. وهذا من أولوياّت الارتباط بواقعية الأحداث التي نقلت وقائعها من داخل العنبر بالسجن.. حيث أكّد لنا وبرهن على وجود بذور العبقرية المنبوذة والمكبوتة: فـ” السجن مسرح مغلق أبطاله حقيقيون وأحداثه ظاهرة وخفيّة” ص35 . فهل يصحّ القول بأن السّجن مكان يطفح برؤوس عاقلة خازنة للحكمة ومنتجة للسياسة رغم كلّ الإذلال وأشكال التعذيب التي تمارس عليها من وراء القضبان؟..
“هروب معلن” تجربة المغامرة بالكتابة في فترة غير مستقرّة، في قلب أتون الثورة التونسية، من زمن تتواصل فيه الارتدادات الارتجاجية، وسط زلزال اجتماعي متواصل.. لا أحد يعرف نهاياته وآفاقه.. وهذا ربّما جعل السّارد يتوق إلى عوالم الحلم وتجلّياته الكامنة في ذهن العديد من المحرومين والمضطهدين..” إن الحياة لا تستقيم ولا تتطور ولا تروق بغياب الحلم وأنا أرى أن كل إنسان يملك في ذاته حلما، يملك حلما جميلا ولو كان بسيطا” ص 37 .. وفي غمرة البحث عن الحرية وطلب الانطلاق يضيف السارد قائلا” أحلم أولا بأن تصبح كل الفنون حرة.. حرّة في فضاء ممتدّ بلا جدران.. وبلا سقف..فحرية المجتمع مع بقاء حريتها الواسعة “ص 38 .
يحدثنا السّارد في أغلب الفصول بمسك زمام النقل، نقل التفاصيل والأفكار والأحاديث على لسان أبطال متعددين..لكن قوّة الاضطرابات النفسية والاجتماعية والسياسية وغيرها أكّدت أسلوب التشتّت والتوتر وكبت التعبير الوفي لحقيقة المشاعر والتفاعلات الخاصة والعامة.. يقول” إذا كان أفراد المجتمع.. مكبّلين في ظاهرهم، فهل باستطاعتهم تحطيم القيود في باطنهم؟ … هؤلاء الأفراد.. يراهم الملاحظ.. مكبوتين مخنوقين.. ” ص 46و47 . لكن الأمر لا يتعدّى مرحلة الوصف.. فلا يفجّر مثل هذه الحالات ولا يدفع بنا إلى مواجهات حقيقية ناسفة في عمق الجدل السياسي أو الشجار الاجتماعي أو الاختلاف الفني والثقافي.. صحيح أننا نتابع جلّ الأحداث من وراء القضبان، لكن الفكر البشري لا تحكمه روابط أو ضوابط أو مواثيق لحظة الرّفض والاعتراض فربّما العمق المقصود يحيلنا على عقم غير منتظر.. يقول “ل “: ” كلنا في الحقيقة نحلم أيها الرفاق نحلم في غياب اليأس..ويجب أن نستمرّ في الحلم..لنقدر على مواصلة العيش، بأمل..في عهد تحتضر فيه الآمال..” ص 37..
لقد حرص السّارد مرّة أخرى أن يكون وفيّا في نقل المشاهد الاجتماعية تارة من داخل السجن وطورا من خارجه وهي آلية معروفة لدى الواقعيين، فمن غرف التعذيب إلى مسارات الأفراد في حياتهم اليومية، من ذلك انتشار ظاهرة الضياع والانكسار والدّمار النفسي ففي الصفحة 46:” كثير من الناس.. أصبحوا يحادثون أنفسهم في زمن الظلم.. في زمن الرعب.. في زمن الخوف.. يحادثون أنفسهم بهمس.. أو بأصوات كاتمة.. فقد تسمعهم آذان.. مهمّتها التنصّت.” إنّها الصورة المتشنّجة والمتوتّرة التي لا تفارق أرض الاستبداد..
يضيق الحال بالشخوص جميعا داخل السجن، وتمكر بهم الساعات الطوال بل الأيام والسنون، ويستبدّ بهم الحلم في أطواره العجيبة، فتارة يتحاورون وتارة يختلفون وأخرى يستعيدون الماضي أو يحلمون..وعندما يشتدّ الأمر يفلت ” ل” ليمارس طقوسا مسكنة لنيران الغليان السياسي والاستنفار الإيديولوجي المبطّن.. إنها لعبة العشق والامتلاء من صورة الأنثى المرافقة، في رحلة استطلاعية نظمها طلبة الجامعة.. وجاء على لسان ” قديم ” : إن الفرحة الطارئة، تبعث في الجسم الواهن.. طاقة بها من الحيوية ما تجعله قادرا على تجديد نشاطه” ص 59.. تلك هي المرأة المحرّكة والفاعلة في الذات البشرية.. تطفئ جمرة ثورتها وترّتّب لاستقبال اعتدال الكيان والوجود.. وهنا يعلو أوج الصّراع اللغوي والإشارة اللفظية المتمنّعة والمتعفّفة.. صاغ ” ل ” جمله العاشقة والمحبّة والمتيّمة بكثير من التّحفّظ وانتقاء كبير للألفاظ والحوار مع “الصّاحبة” المرافقة في الرّحلة الحبيبة في الوجدان العالقة في الفؤاد:” رحيبتان عيناك..- خاطبها في دخيلته – وعميقتان.. ومزهر وجهك.. أيتها الجميلة..- أضاف- مزهر.. ومشرق.. وعذبة قسماته..” ص 57 . وبعد العودة إلى عالم السياسة ووصف وقائع النضال القديمة والماضية.. وبصفة متأخّرة تزول الحواجز وإن بصفة متأخرة، لندل في الحوار المباشر واللفظ الحاسم وفعل الرّغبة والحبّ .. ” وفي عذوبة التلاقي أحسّ كلّ منهما .. بالاحتواء” ص 132 ..
لقد وقع الاشتغال على اللون الأحمر ليرسم العلم التونسي.. ونقل استشراف ” ل ” بوقوع الثورة حين خاطب رفاقه داخل السجن: ” إنّي سأكتب رواية.. عن الحرية سأكتبها..سأكتبها.. رغم كل مانع.. ولو بلا قلم..ولو بلا أوراق كتابة “….” أرى أن الحرّية.. في الرواية.. ستولد.. من رحم بالغ الخصوبة .. ستولد من رحم ثورة..” ص 134
كلّ ذلك جاء في حركة بارزة تلخّص الاختلاف في الطريق السياسي والتجاذب الايديولوجي بإشارات خاطفة..حين ” وصل “ل ” إلى مفترق طرقات.. فتوقّف.. وتساءل: هل أنعطف يمنة.. أو يسرة؟” حتى وإن اختار السير قدما.. كانت الرسالة التالية، أن السير في خط الاعتدال يخلّف التعب..” أخذ يجهد نفسه في التقدّم” ص 113 …
بقي أن نشير إلى أن “ل” توفّرت فيه شروط الحكي الخاص بالسيرة الذاتية، ولعلّ الالتصاق بتفاصيل شخصيّته يكوّن المادة الأساسية لهذا المعنى، فهو شخصية مهتمّة بفنون عدّة: الرّسم والخطّ العربي والشعر والنثر.. خيّر في النهاية الرّواية تشاؤما من القصيدة التي نظمها وتسبّبت له في السجن بعد إلقاء القبض عليه سألهم والده: ” ماذا فعل ولدي.. لتأخذوه..؟” فأجابوا ” ولدك أساء.. إلى سياسة البلاد. ” ص 125 .. ليكون الموقف السياسي النهائي: ” وسأناضل، لاحقا.. سأناضل بطريقة ذكية” ص 142.. ويأتي بعد ذلك عن الثورة التونسية الحقيقية.. واكتمال الخروج على الحاكم وطرده…
إنّ لحظات الكتابة لدى الرّوائي عامر بشة حاولت أن تختزل التّوتّر الدرامي، بتفاصيله المتممة وهي الصّراع والحلّ والنهاية.. في جوّ استثنائي متحرّك ورهيب، لا يستقرّ عليه قلم المبدع أمام أحداث وتقلّبات تصير إليها البلاد في كلّ ثانية.. وتتحوّل فيها قلوب العباد بين مناصر ومعارض ومهادن ومنافق ومخادع ومتكالب على الكرسي.. ومتعطّش للغنائم وباحث عن امتصاص دماء الكادحين والتّغوّل في مجالات يضيق المجال لضبطها.. إنّه واقع الثورة التي مازالت تبحث عن تفاصيلها المكمّلة حضاريا وإنسانيا.. فكيف يكون الإبداع في حضرة الجوع وفي حالة العطش وفي حالة الفقر التّامّ؟؟.
” هروب معلن”، رواية في 156 صفحة، تحملك من مساحات شديدة الضيق إلى أخرى شديدة الاتساع.. تراوح بين الألم العميق والأمل الرّحيب.. في لغة مباشرة غير معقّدة.. وهي طريقة صعبة، تكفل في النهاية حماية السّرد من أي زوائد.. قد لا تحتفظ – بوجودها- بالقارئ.. وفي هذه الرواية مجالات للتأويل كثيرة.. ترتبط بالشخوص المتناسلة داخل السجن في عددها الكبير.. لا نعرف هل يمثّلون الفكر أم السّاعد والكادحين؟؟

محمد بن جماعة ( 08 جوان 2013 )