افتتاحية

ماكرون يعلن الحرب على الاسلام و المسلمين

بعد حديثه اللافت والمزري عن الاسلام المتازم حسب قوله وتنديده ووعيده الشديدين اثر مقتل المدير الفرنسي على يدي شاب مسلم شيشاني لم يستسغ تجاسر معلمه على عرض الرسوم المسية للرسول الاعظم محمد صلى الله عليه وسلم التي كانت احذى الصحف المشهورة بنشر الرسوم الكاريكاتورية للمشاهير لغاية كسب الاموال على حساب للاخلاق والاحاسيس البسرية وماعقبها من تداعيات حطيرة اخرى برزت في قيام الريس ماكرون بالاذن باعادة نسر الرسوم المشينة للرسول محمد خاتم الانبياء كردة فعل له عقب واقعة دبح تلمدرس الفظيعة .وتلتها عملية ساحة تور ايفال المورية فعملية نيس الارهابية المدانة …بعد هده التصرفات الكلام ية اللافت والتهديدات والوعيد وتحذير ايمة المساجد البالغ عددها 71 مسجدا من مغبة عدم الالتزام بعدم اتلقيد بقوانين الجمهورية الفرنسة وغدم الانصياع الى مباديء العلمانية واحترام حرية التعبي مر الرييس ماكرون الى تجسيم اقواله وتهديداته الى اعلان الحرب على تلاسلام واالمسلمين الذين يعدون باكتر من خمسة ملايين مسلم واول اجراء قام بههو اقرار رقابة صارمة على المساجد وتصرفات الايمة والمصلين ثم غلق 15 مسجدا من جملة 71 مسجدا وحل جمعية مناضة للاسلامفوبيا وحل جمعية حقوقية لها علاقة بحقوق المسلمين المضطهدين والمنتمين لمنظمة الفرنكوفونية التي ارستها فرنسا وتضم عدداكبيرامن الدول الاسبانية في افريقيا وغيرها …الىجانب تشديد الرقابة الصارمة على ايمة المساجد بفرنسا.
فهل بعد هده الحرب المفتوحة على الاسلام والمسلين لقاءات ود وحترام مع من يحارب دينهم الرييس مانويل ماكرن ؟
محمد الطريقي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى