أخبار وطنية

بعد اجابته داخل قبة البرلمان حول تنفيذ الاحكام الادارية .. هل يعيد وزير الداخلية العقيد لطفي القلمامي الى مكانه الطبيعي؟

رد وزير الداخلية الاستاذ توفيق شرف الدين حول تساؤلات اعضاء مجلس نواب الشعب في تنفيذ الاحكام الادارية وخاصة العقيد لطفي القلمامي الذي عانى الامرين لتنفيذ هذا الحكم ومن المنتظر ان يقع اعادة المنتفعين بالاحكام الادارية الى موقع عملهم قريبا. يذكر أن قضية العقيد الأمني لطفي قلمامي الذي احيل على التقاعد المبكر مازالت تثير جدلا واسعا على الساحة السياسية والوطنية مع تواصل المظلمة التي يتعرض إليها الرجل رغم صدور احكام باتة تقضي بإعادته إلى منصبه.

وكان الظهور الاعلامي الأخير للقلمامي على شاشة الحوار التونسي كفيلا بأن يكشف حقائق جديدة حول المظلمة التي تعرض لها الإطار الأمني من محمد الغنوشي و فرحات الراجحي و الجنرال رشيد عمار و سهام بن سدرين بعد الثورة.

واوضح القلمامي انه التقى اغلب وزراء الداخلية عدا الوزير الحالي السيد الهادي المجدوب الذي كان رئيسا للديوان وأبلغوه ان الملف عنده ، و أقروا له ببراءته و نزاهته خاصة مع حكم المحكمة الادارية الذي انصفه.

و شدد القلمامي انه استغرب من تصريح الوزير الحالي في مجلس النواب عندما قال عنه انه على ابواب التقاعد… و اضاف انه لا يطلب سوى تطبيق القانون و اعادة الاعتبار لانه وطني يحب تونس و يريد خدمتها ، و يشعر بألم عميق بسبب هذه المظلمة في حقه مؤكدا انه لن يتراجع و سيقاضي وزير الداخلية الهادي المجدوب .

كما طلب القلمامي من رئيس الحكومة اقالة وزير الداخلية تمهيدا لمحاكمته لتقاعسه في تطبيق القانون رغم صدور احكام المحكمة الإدارية.

وتشير وقائع القضية إلى ان القلمامي كان ضحية لتشابه في الاسماء وكان يكفي ان يتم اصلاح ذلك بقرار اداري وعدم الاستنجاد حتى بالقضاء الاداري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى