افتتاحية

على رأسهم راضية النصراوي, المنظمة الدولية للعمل التطوعي تكرم عدد من القيادات التطوعية التونسية

اليوم العربي للقيادات التطوعية

احتفلت المنظمة الدولية للعمل التطوعي باليوم العربي للقيادات العربية التطوعية على تطبيقة زووم بخضور السيد رئيس المنظمة السيد وليد العريان و الاستاذة وفاء احمد نائبة رئيس المنظمة و الاستاذ السيد عبد الهادي قصاد رئيس المكتب التنفيذي و نائبه السيد محمد بومنديل و وحضور السادة و السيدات رؤساء اللجان للمنظمة لتكريم مائة قيادي و قيادية تطوعية من مختلف الدول العربية حيث استهل الاستاذ رشيد زغار رئيس اللجنة الاعلامية بالمنظمة اثر افتتاح الحفلة بترحيب بجميع الحضور و تقديمهم و اعطائهم الكلمة للتعريف بانفسهم وفي كلمة الاستاذ وليد العريان بعد ترحيبه بالضيوف شدد على اهمية العمل التطوعي و دوره تماسك المجتمعات و تحقيق التنمية المستدامة و العمل على نشر ثقافة العمل التطوعي من خلال دعوته للتسجيل في مشروع حملة المليون متطوع من جميع انحاء العالم قصد تدريبهم و تكوينهم و دمجهم و تطويرهم .

و قد كرمت المنظمة الدولية للعمل التطوعي من تونس الاستاذة راضية نصراوي و هي محامية وناشطة حقوقية تونسية تنشط في مجال حقوق الإنسان و مناهضة التعذيب، حيث ترأست الجمعية التونسية لمناهضة التعذيب و بدأت النصراوي حملتها للدفاع عن حقوق الإنسان في السبعينيات من القرن الماضي ,دافعت كحقوقية عن الطلاب المحتجزين في السجون التونسية و ترأست منظمة مناهضة التعذيب حيث كانت من بين المؤسسين للمنظمة وتحدثت رسمياً عمّا تراه من “تعذيب ممنهج” الذي يُمارس على المساجين و الموقوفين ونظراً لكونها ناشطة بارزة في مجال حقوق الإنسان في تونس تعرضت راضية النصراوي للقمع والاعتداء الوحشي من قبل أجهزة الأمن.

خلال هذه الفترة عُرفت الأستاذة راضية النصراوي كمحامية وناشطة في مجال مناهضة التعذيب وكونها أشهر زعيمة رأي تونسية خلال الربيع العربي, استمرت بعد الثورة بالدفاع عن السجناء ومناهضة التعذيب، كما أنها عضو لجنة رعاية محكمة روسل حول فلسطين التي بدأت أعمالها في 4 مارس 2009.

و اُختيرت الاستاذة راضية النصراوي ضمن اللائحة القصيرة للمرشحين لجائزة نوبل للسلام 2011 , حيث تحصلت على جائزة أولوف بالم لحقوق الإنسان في 26 جانفي 2013 وجائزة رولون برڨر، وجائزة كمال جمبلاط،و جائزة خوزنبينينج Geuzenpennin الهولندية، وحائزة مرتين على دكتوراه فخرية.

انتخبت راضية النصراوي في 23 أكتوبر 2014 عضوا خبيراً في لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، وقد تمّ هذا الانتخاب بـ 62 صوتاً من جملة 70 ,ولكن رغم الضروف الصحية التي تمر بها فقد حضر السيد شكري لطيف نائب رئيس المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب التي تتراسها الاستاذة راضية النصراوي و في بداية مداخلته  استهلها بتهنئة كل القيادات التطوعية في العالم العربي و شكر المنظمة الدولية للعمل التطوعي وكل الرؤساء اعضاء اللجنة لتكريمهم للاستاذة راضية النصراوي كمت كرمت المنظمة كل من الأستاذة : نهلة الحجري و الأستاذة : مريم بوزيدي و الأستاذة : سنية ميساوي و الأستاذ : علي البهلول و الأستاذ : حسين معلول و ا ألفة بوعلاقي غيابيا .

كما حضر من تونس كل من السيد ناجح بريكي رئيس لجنة الاحصاء بالمنظمة الدولية للعمل التطوعي و السيد فهد الفارسي عضو لجنة العلاقات بالجمعيات و المنظمات بالمنظمة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى