أخبار وطنيةافتتاحيةالأخبار

بقلم فارس اللحياني:مشروع تنقيح المرسوم116 بين الثورة الإعلامية و التعدّدية

بعد مصادقة لجنة الحقوق و الحريات بالبرلمان على المقترح الحكومي المتعلق بمشروع تنقيح المرسوم 116 للقانون المتعلق بالمؤسسات الإعلامية و حرية الإتصال السمعي البصري و الذي إستبشر له كل الباحثين عن إثراء هذا المشهد في تونس و تشغيل نسبة كبيرة من الصحفيين الذين يعانون من البطالة أو من التشغيل الهشّ و هذه مقتطفات من مقترح القانون :
*إضافة الفصل 7 مكرر جديد

#تسير الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري #هيئة جماعية تتكوّن من #تسع شخصيات مستقلة مشهود لها بالخبرة والكفاءة و#النزاهة في مجالات الإعلام والإتصال يقع انتخابهم من طرف مجلس نواب الشعب وبالأغلبية المُطلقة لأعضائه.

*إضافة الفصل 17 مكرر:

#لا #يخضع إحداث #القنوات الإذاعية أو التلفزيونية الفضائية لأي ترخيص.
إذن أهم نقطة هي #تحرير #الإعلام و #إلغاء ما يسمّى #بالتراخيص التي أصبحت وسيلة إبتزاز و تعويضها #بإطار قانوني #دقيق و منظّم يحكمها….

يعني بكل بساطة كل من سيؤسّس #إذاعة أو #تلفزة عليه آليا أن يدرك الإطار المنظّم للعمل و الخروج عن القانون يعني العقوبة و الردع..

الهايكا في نظر الكثير من أهل المهنة #حادت عن أهدافها و اصبحت عبءا على الإنتقال الاعلامي خاصة مع #نهاية المدة و #الإنسحابات التي طالت بعض أعضاىها.
الهايكا ستشتغل إلى غاية إرساء الهيئة الدستورية و كل من يسعى إلى عرقلة تمرير هذا القانون بإعتماد سياسة التخويف و الإستنتاجات الموجّهةو الحكم على النوايا يعتبر ضد حرية الإعلام فالموضوعية و مصلحة الصحفيين و الإعلاميين مع حرية الإعلام بدون ترخيص مع الإلتزام بالقانون المنظم و خاصة #مراقبة #التمويل و بذلك يكون هذا القانون تحضيرا لمشروع مستقبلي لإعلام راىد بعيدا عن سطوة الهايكا و إعتماد على #علوية الهيىة الدستورية خاصة مع وجود قانون مكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال و هيئة #مكافحة #الفساد و #مرصدالشفافية و #قانون التصريح بالمكاسب والمصالح و#مكافحة #الإثراء غير المشروع وتضارب المصالح وهذا من شأنه أن يمنع تكوين اللوبيات الإعلامية المشبوهة وسيطرة إعلام الكباريهات…
أحرار القطاع من مختلف مشاربهم مع التعدّدية التي يكرسها هذا المشروع و ضدّ احتكار الإعلام الذي أوصلنا إلى ترذيل المشهد السمعي البصري في تونس فهل سنشاهد نورا يسطع في سماء الإعلام التونسي بعيدا عن السايد و المألوف..!؟
#فارس
#اللحياني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى