افتتاحية

“عسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم”

بقلم محمد الطريقي

هذا مضمون الحديث الديني الذي القاه الاستاذ الشيخ احمد بوشحيمة مساء امس الجمعة 15 رمضان 1441 هجري بعد صلاة العشاء بأذاعة صفاقس .
وقد تطرق الشيخ في معرض حديثه عن تداعييات جائحة فيروس كورو نا المستجد والمتفشي في معظم اصقاع العالم والذي لايزال يواصل زحفه المحير وتسجيله لمزيد الاصابات بالملايين والوفايات بالالاف في ظل غياب لقاح ضده والدواء الناجع لمعالجته…
ولئن اقتصر الشيخ بوشحيمة على الاشارة السريعة الى مخاطر هذا الوباء المستجد والمحير فانه توقف عند تداعياته الايجابية مبرزا ما حققه هذا الوباء المتفشي من مكاسب جمة لفائدة البشرية منذ ظهوره في ديىسمبر الماضي منها تنظيف البيئة من التلوث الناجم عن الدخان المنبعث من مداخن السيارات والحافلات.و القطارات والطائرات والبواخر والمصانع التي حكم عليها كوفيد 19بالتوقف غن الخركة بمقتضى العمل باجراءات الحجر الصحي المقرر في كل بلد في العالم توقيا من وباء كورينا المستجد الذي حير الساسة والعلماء الذين عجزوا الى حد الأن عن ايجاد دواء ضده…كما دفع بالعلماء والباحثين في مجالات صنع الادوية الى التحرك بقوة لاستباط لقاح ضد هذا الفيروس المستجد وتكاتف العاملين في المجال الصحي من اطباء وممرضين واغوان صحيين واداريين من اجل معالجة جموع المصابين الوافدين صباح مساء غلى المستشفيات والاماكن المسخرة لاستقبال القادمين من الخارج ومن بؤر الوباء .كما ابرز الشيخ بوشحيمة يقظة الوعي وللتضامن بين الناس سواء في المستوى العائلي او الوطتي او لدى الغقلاء من الساسة الذين رفعوا اصواتهم لوقف الاقتتال بين المتصارعين من اجل المناصب ونهب اموال الشعوب المستضعفة …
هذا ما نبه اليه الشيخ الجليل احمد بو شحيمة في حديثه لاذاغة صفاقس في زخم الكلام الكثير حول جائحة كورونا مذكرا بقول الله تعالى في سورة النور “وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم” صدق الله العظيم وشكرا للاستاذ الشيخ اجمد يوشحيمة على هذا العمل الصالج. والمحقز على النشاط وبذل الجهد من أجل خياة اقضل.
محمد الطريقي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى