مشاغل الناس

كل يوم احد   مع الكاتب الصحفي رضا سالم الصامت

يتزامن شهر رمضان هذا العام 1441 هجري  2020 ميلادي بتواصل ازمة الكورونا هذا  الوباء المنتشر او بالاحرى هذه “الحرب الخفية ”  التي يجب مواجهتها بعزيمة و تفاؤل و بروح انتصارية  و معنويات مرتفعة   لنستمر الحياة و نقاوم  الامراض و الافات و الاوبئة و نستحلص العبرة من هذا الدرس و بالتالي نعود لديننا  و نستغفر الله عن سيئات اعمالنا و لا حول و لا قوة الا بالله  فبرغم الظروف الاستثنائية التي تمر بها البشرية كلها بسبب فيروس كورونا الذي فجر العالم  لكن الله لطيف و رحيم بعباده و قريبا باذنه الله تعالى ستفرج فلا داعي للخوفو الهلع  ولنتصدى كل من موقعه لهذا الوباء بوعي و عزيمة صادقة و وحدة وطنية صماء و صبر  و ايمان بالقضاء و القدر  لنكن  في مامن عن اي عدوى لا قدر الله و سلامة  التونسي و التونسية  هي  راس مالنا  الى ان تنتهي هذه الجائحة و ياتي الفرج و ياتي الفرح و ينتهي هذا الكابوس .

 

اللهم أعد للمساجد روحها اللهم لا تُطل خلوها من المُصلين ربي ارفع عنّا البلاء وأدفع الوباء”، اللهم إن كانت ذنوبنا قد منعتنا من الصلاة في بيتك فاللهم إنا نستغفرك من كل ذنب ونتوب إليك اللهم ردنا إليك ردًّا جميلًا، واصرف عنا وعن بلاد المسلمين هذا الوباء والبلاء”.

اللهم بلغنا رمضان  أيام قليلة تفصلنا عن استقبال شهر الصوم، شهر الرحمة  القران و اداء صلاة التراويح في البيت و طلب المغفرة  و تلاو ة القران افي شهر الصيام و القيام وما أجمل نفحاته العطرة و ما اسرع أيامه ولياليه التى تمر علينا ونحن ندعو رب العالمين ونتضرع إليه أن يبلغنا هذا الشهر الفضيل قبل أن تنقضي الآجال، فكم من أناس صاموا ثم انقطعت اعمالهم عن دنيانا، فهدا حساب بدون عمل، لذلك علينا أن نصدق الدعاء وتتأهب قدوم خير وأفضل الشهور على الإطلاق في زمن الكورونا شهر رمضان اللهم الطف بنا و احمنا و لاتجعلنا من الخاسرين النادمين  وفرج كربنا  و امنحنا الصبر و خفف عنا  الالام و الهموم و البلاء  يا خالق الكون  و ما فيه من هواء  و بحر و ارض   وسماء   اللهم امين  يا رب العالمين و اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على  المرسلين و الحمد  لله  و صلى الله على سيد الخلق وصحبة و اله اجمعين …

ايها الناس الزموا منازلكم يا عباد الله المؤمنين خير لكم ان كنتم تعلمون  و ادوا صلاة التروايح  في بيوتكم  و ان شاء الله رمضانكم مبارك و  علينا وعليكم وعلى امة  محمد و  على  شعبنا   و الشعوب العربية بالخير العميم  واخيرا لتونس رب يحميها و شعب عظيم لن يفرّط فيها ويتجدّد اللقاء في كل يوم احد   مع الكاتب الصحفي رضا سالم الصامت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى