مشاغل الناس

كل يوم احد … مع الكاتب الصحفي رضا سالم الصامت

تحية لكل من قام بواجبه ازاء مجابهة الكورونا هذه الجائحة السريعة العدوى  و الخبيثة في تركيببتها التي دوّخت العالم بما فيها تونس و  بلدان عربية اخرى و في وقت سارعت فيه كل المنظمات الصحية الدولية و مخابر صناعة الادوية و اولهم الصين في ايجاد حلول للقضاء على هذا الداء و صنع دواء  جنيس يقينا من شره و بعون الله ستنجح البشرية في التغلب عليه في الاتحاد قوة  و كل شعوب العالم تذمرت منه و نغص حياتها و نريد هنا ان نرسل موجات ايجابية و رسائل طمانه لشعبنا التونسي و العربي و لكل شعوب العالم فالله  مع الصابرين و سننتصر في النهاية على هذا الحطر الداهم وللوقاية  من تفشي  و  انتشار العدوى نرى  كل شوارع  العواصم  العالمية و المدن خالية من المارة و الكل يلازم بيته توقيا من هذا الفيروس  و هذه الحرب الخفية الذي كتب عنها المفكر الموسوعي  المصري الدكتور محمد حسن كامل  حرب اعصاب لا جيش فيها و لا طائرات   لا صواريخ و لا دبابات  هي حرب تخفي ورائها  وباء قتال فتاك يريد ان يفتك بالبشر و بالشجر و الحيوان  و الطبيعة  والطيور  حرب خفية خوّفت العالم  و ادخلته في نفق مظلم  لا نعرف متى سنخرج منه باقل الاضرار انها حرب  بيولوجبة فيها منتصر  و فيها منهزم و علينا ان نتقبل الواقع و نتفهمه 

 شعب تونس كغيره من شعوب الدنيا يحب الحياة و يواجه نفس المصير  بصبر وامل  و هذا الوباء او بالاحرى هذه  “الحرب الخفية ” يجب مواجهتها  بعزيمة و تفاؤل و بروح انتصار ارادة الحياة على المرض و بالتالي على  الموت رغم الظروف العصيبة التي تمر بها البشرية بسبب هذا الفيروس اللعين  و لكن الله لطيف بعباده وستفرج باذنه الله تعالى فلا داعي للخوف  ولنتصدى كل من موقعه لهذا الوباء بوعي و عزيمة صادقة و وحدة وطنية   صماء وحفاظا على صحة ابنائنا التلاميذ   يتواصل تعليق الدراسة بكافة لمراحل التعليمية في تونس   و تلاميذنا في مامن عن اي عدوى لا قدر الله  و سلامتهم تهمنا الى ان تنتهي هذه الجائحة و ياتي الفرج  و ياتي الفرح و ينتهي هذا الكابوس .

 كما غنى فنان صفاقس محمد الجموسي ” يفرجها المولى يفرجها ” و ستفرج باذن الله  اطمئنوا ابواب الفرج مفتوحة ان شاء الله  شدّوا دياركم ” ومحنة و تزول  … اخيرا    لتونس  رب  يحميها  و  شعب  عظيم  لن  يفرّط     فيها   ويتجدّد  اللقاء  في كل  يوم احد مع الكاتب   الصحفي رضا سالم الصامت 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى