أخبار وطنية

الأطبّاء في تونس:بين الإنسانية و الوحشيّة

سأكتب بالدارجة التونسية حتى تصل الرّسالة إلى أكبر عدد ممكن من المواطنين.

المصحات الخاصّة في صفاقس تجري يوميّا عديد العمليات الجراحية في مختلف الإختصاصات لكن في ظلّ ما تمرّ به البلاد من ظروف هناك أولويّات في تقديم عمليّة و تأجيل أخرى.

بش نحكيلكم على الطمع متاع فىة من الطبّة:

فمّة عمليات مستعجلة و يلزم يكون عندها الأولويّة يلزمها تصير في الأوان كيفما عمليات القلب المفتوح coeur ouvertو لا عمليات الولادة القيصرية cesarienne ولاvesicule ولاappendicite
هذوما مستعجلين منجموش نوخروهم لكن فمة عمليات ما فيها بأس كي تتأجّل كيفما عمليات متاع dent de sagesse ولاlabdominoplastie و كيفما عمليات التجميل نجموا نؤجلوها ماهياش هاربة كيفما prothèse mammaire , labdominoplastie , يصبروا شهر اخر وإلا أكثر…

هذا يدلّ على الطمع و الجشع متاع بعض الطبّة الجواعة إلى حتى في وضعية كيفما هكة معندهمش إنسانية كان بالكلام أما الفعل متاع وحشية و إستكراش و حب المال..
ما ننساوش إلّي هذا يخلّف إكتضاظ زاده في المصحات وريسك متاع أمراض للعباد و الإطارات شبه الطبية…

هذا الكل علاش على خاطر سي الطبيب كرشو كبيرة و يحب يعمل برشة عمليات رغم الي هي موش مستعجلة بش يربح برشة فلوس و بش الles clients و موش les Patients خاطر #منطق #تجاري ما يهربوش أو بالأحرى ما يتفكّوش…
فمّة أكثر من هكّة #سقوطيّة و #نذالة…

الطبّة هذما كيفهم كيف #المحتكرين و جماعة الmarché noir.. كيف كيف

نقول الكلام هذا و ننزّه الطبّة #النظاف الي يعطيو الأولوية #للإنسانية موش للعمليّة #التجاريّة…
فارس اللحياني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى