أخبار وطنيةثقافة و اعلام

كل يوم أحد مع الكاتب الصحفي رضا سالم الصّامت

 

و اخيرا اختار  رئيس الجمهورية السيد قيس  سعيّد رئيس الحكومة المكلف السيد الياس الفخفاخ   ليكون رئيسا للحكومة  الجديدة  مكلف بتشكيل  اعضائه وسط  جدل ساد ارجاء مجلس النواب بين موافق و رافض و لاندري  ان تنال هذه الحكومة  الفتية  المصغرة بمعنى المثل الشعبي ” قلل ودلل ” عندها  تنال ثقة النواب بمختلف الاحزاب و الكتل  و منه قلب تونس الغاضب و الحر الدستوري  …  الوضع الاجتماعي و الاقتصادي و السياسي  لم يعد يحتمل …  اخدموا الوطن بضمير و اخدموا هذا الشعب بضمير و لا تتهاونوا فلنفكر في تقدم تونس  و ابنائها و الاجيال القادمة و مستقبلهم  …و علينا ان نسأل أنفسنا  كيف تفاعل التوانسة مع الاعلان عن ولادة حكومة الفخفاخ خلال ساعات مضت ؟ و هل سينجح الفخفاخ في تغيير و تحسين معيشة التوانسة و ايجاد حلول عاجلة لهم؟  فالجميع ينتظر على مواقع التواصل الاجتماعي، الفايسبوك و  يتابع على اعمدة الصحف الورقية و الالكترونية  هذه التطورات المتعلقة باختيار الرئيس قيس سعيّد “الشخصية المناسبة” لتكليفها برئاسة الحكومة.

 وهل هذا الرجل  هو الرجل المناسب في المكان المناسب خاصة و انه شغل منصب وزيرا للمالية في عهد الترويكا  فهل ينال ثقة البرلمان ؟ ام سيكون الفشل في انتظاره  لا قدر الله؟  

السيد إلياس الفخفاخ تنتظره امال التوانسة لذلك  ندعو له بان ينجح في تشكيل حكومته لان هذا مهم جدا فقط يجب ان يكون اختيار  اعضاء حكومته صائبا  و ان يكون لهذه الحكومة  حزام سياسي قوي   وفي هذا الصدد هناك من ثمّن اختيار الفخفاخ وهناك من عبر عن رفضه الشديد  تجاه اختياره لان  الشعب لايريد حكومة متجمدة لا تتحرك اى حكومة الرئيس و  الشعب بريد وزر اء وكتاب دولة يملؤون مكانهم ولا يريد فاسدين لان الشعب ملّ  منهم و الزمن لا يسامخ و الله كذلك   نريد  اشخاصا “ تثني الركبة  ” لخدمة  هذا الشعب و هذا الوطن وهذا ما نرجوه يا سيدي يا رئيس الحكومة .

يا شعبنا العظيم يا تونس الحبيبة ستكونين  بخير ان شاء الله. كل ما نتمناه  ان نرفع عن بلادنا العجز و الظلم و الاقصاء و التمييز ولكي نتفادى هذا الأذى  علينا بالعمل فعلا و قولا لا بالكذب  و البهتان على الشعب  الكريم و الضحك على الذقون … عندما نحكم  بضمير و صدق و بدون ولاءات وتخديم الأمخاخ  نستطيع الوصول الى بر الأمان  و نصنع  المستقبل بالحب و التفاهم و التعايش و بالامن و الامان و  لتعيش أجيالنا القادمة  في سلام و طمأنينة  . فتونس  للجميع … واخيرا تحية لآرواح شهدائنا الابرار و لتونس رب  يحميها  و  شعب  عظيم  لن  يفرّط  فيها 

ويتجدّد اللقاء باذن الله  في كل يوم أحد  مع الكاتب الصحفي رضا سالم الصّامت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى