أخبار وطنيةافتتاحيةثقافة و اعلاممشاغل الناس

كلّ يوم أحد .. مع الكاتب الصحفي رضا سالم الصامت

 الحياة تعلمنا دروسا وتجارب كثيرة  فيها ما هو ايجابي و فيها السلبي و لكن  ليس هناك أجمل من وجود أشخاص في حياتنا نثق بهم، و نتحدث معهم و نشكو  لهم  همومنا، ويقفون الى جانبنا مهما كانت الظروف، في الفرح يفرحون معنا، وفي الحزن يواسونا ويخفّفون عنا الآلام  عند مرضنا  وكلمات الشكر  لن توفيهم حقهّم  موضوعنا اليوم الأحد عن  الصّداقة   هي  بحرٌ من  بحور  الحياة  نركب قاربه ونخدّر أموآجه   و هي   كنز  من  كنوز   الحب و العطاء و التضحية  و الوفاء و لين مِن السّهل أن تضحّي لأجل صديق، ولكن من الصّعب أن تجد الصّديق الّذي يستحقّ التّضحية.

الصّداقة  كما جاء في موقع  موضوع  هي مدينة  مفتاحها الوفاء وسكّانها الأوفياء  والصّديق الجميل الحلو المعشر لا يعرف الغدر ،و إن كان صادقاً،  يظل  هو أكثر  جمالاً   مثل كتاب يجب أن تقرأهُ  لتقدّر جماله  و  الصّداقة شجرة  بذورها  المحبة  وأغصانها  الأمل  وأوراقها  السّعادة و الصداقة تبدأ عندما تشعر أنك صادق مع الآخر وبدون أقنعة.

صديقي صديقتي  … كن وفيا مع الأخيار أفضل فبصحبتهم تعيش سعيدا ، و لا تكن مع الأشرار تورث الندامة…   ان خير الأصدقاء من ضحِكت لك الدُنيا لم يَحسدك وإن عَبست لك لم يترُكك. الصّديق الحقيقيّ هو الّذي يمشي إليك عندما يبتعد  باقي  العالم عنك.  يقول  لي أبي   رحمه   الله :  عندما  تموت  ولديك  خمسة   أصدقاء،  فقد  عشت  حياةً  عظيمة  …  و أخيرا    نتمنى   لتونس  و شعبها  الكريم  ان  نصنع    المستقبل   بالحب    و التفاهم   و الصداقة  .…   لتونس   رب   يحميها  و  شعب  عظيم  لن  يفرّط  فيها … ويتجدّد اللقاء في  كل يوم أحد  مع أجمل تحيات رضا سالم الصامت

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى