أخبار وطنيةافتتاحيةثقافة و اعلاممشاغل الناس

جمعة مباركة …18 ربيع الأول 1441 هجري _ 15 نوفمبر 2019

الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين في حلقة هذا الأسبوع  من حديث جمعة مباركة نتناول موضوع : ”  قراءة القرآن  ” .  القرآن الكريم أفضل كتاب و هو خير الكتب  السماوية ، و لا يكاد بيت مسلم أو مسلمة لا تجد  فيها مصحفا  هو نور رب السموات و الأرض  ، ورحمته للعالمين، قراءته عبادة، والتفكُّر في آياته عبادة، والعمل بمقتضى أحكامه واجب، وللمسلم عهد مع القرآن الكريم ينبغي أن يكون، فيغترف من فيض هداه يوميَّاً، فهو الطاقة المتجددة، والعطاء  والخير الذي لا ينضب، فمن حسن برُّ المسلم بكتاب ربه، تجديد عهده معه بشكل يومي، فلا يكون له هاجراً ولا لأحكامه معطلاً، وانتظام المسلم بتلاوة القرآن الكريم يدخل في قلبه الطمأنينة ، و قد  وصفه الله سبحانه و تعالى بأنّه شفاء لما في الصدور.
قال تعالى : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) [الرعد: 28]
إنّ الإيمان بالكتب السماوية أحد أهمّ أركان الإيمان، وإنّ القرآن الكريم لهو المصدر الأول من مصادر التشريع الإسلامي، ويليه السنة النبوية الشريفة، وهما المصدران اللذان نستقي منهما الأحكام المتعلّقة بمختلف نواحي الحياة، وفي مقالنا هذا سنتحدث عن القرآن الكريم بشكل خاص من حيث التعريف والمميّزات وأهمّيته في حياة البشر.

القرآن هو كلام الله جلّ وعلا، والذي أنزله على النبيّ محمّد عليه الصلاة والسلام، بواسطة الوحي جبريل عليه السلام، ويبدأ القرآن بسورة الفاتحة، وينتهي بسورة الناس – لكنّ أوّل سورة نزلت هي سورة العلق، في حين أنّ آخر سورة نزلت هي النصر- ، وفي القرآن مئة وأربعة عشرة سورة، منها سبعة وثمانون سورة مكّية، وسبعة وعشرون سورة مدنيّة، وعدد أجزائه ثلاثون جزءاً، أمّا عدد أحزاب القرآن فهي ستون حزباً.

* اللَّـهم  انفعنا  بآياته  و اجعل كلام الله خير لنا و لكم و هدانا الى سواء السبيل  و اجعله شفاء  لأبداننا  و في طاعتك  .

* اللهم  حبب  الينا  الإيمان  وزيّنه في قلوبنا   وكرِّّه   الينا  الكفر   والفسوق  والعصيان و اجعلنا و اياكم من الراشدين.

* اللهم في هذا اليوم  المبارك علينا  و عليكم   وعلى   كافة المسلمين و المسلمات ، اغفر لنا فنحن من عبادك الصالحين بحق محمد سيد المرسلين …

* اللهم ارحم  شهدائنا الأبرار الذين  سقوا  أرض تونس بدمائهم الزكية  أمين.

ان في يوم الجمعة ساعة استجابه : اللّهم ارحم أرواح من هم  تحت  القبور ،  و تؤنس  وحشتهم ، و تجعل  الجنه ملتقانا و إياهم و أصلح حال البلاد و العباد آمين يا رب العالمين .. اللهم اجعلنا من عبادك الصادقين في القول و الفعل و لا تجعلنا من  القوم الكذّابين المنافقين يامن لاتضيع لديك الودائع .. إني أمانة لديك فاحفظني وأهلي والمؤمنين و قنا عذاب النار.

أيها الناس  صلوا أرحامكم فتنعمون بالجنة قال صلى الله عليه و آله وسلم : يا أيها الناس أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام … رواه أحمد و ابن ماجة.  جمعة  مباركة مع تحيات جريدة الأولى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى