أخبار وطنيةافتتاحيةثقافة و اعلام

جمعة مباركة .. 28 محرّم 1441 هجري – 27 سبتمبر 2019 ميلادي

الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين في حلقة هذا الأسبوع من حديث جمعة مباركة نتناول موضوع :  الصدق صفة ملازمة للمسلم في كل جوانب حياته وهي أساس علاقة الناس مع بعضهم البعض، فالصادق يحبه الناس ويتعاملون معه ويثقون به ويأتمنون له، ويشاركونه في التجارة وبالتالي تزيد أرباحه وأرزاقه، وهو مؤتمن عندهم، أما الكاذب يتجنبه الناس ولا يثقون به، وإذا أراد الأب أن يزوج ابنته بحث عن إنسان صادق أمين يؤتمن له ذو سمعة طيبة، وتكمن أهمية الصدق في أنه أساس الأخلاق فمن يصدق لا يكذب ولا يسرق ولا يغش ولا يخدع، فالصدق منجاة؛ ينجي صاحبه من آفات كثيرة ناتجة عن الكذب، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أهمية الصدق.

صدق الإنسان مع ربه: وذلك بأن يصدق الإنسان مع ربه ويخلص بالعبادة له، فلا يكون فيها رياء أو سمعة وتكون غايته ومبتغاه إرضاء الله والتوجه إليه بكل إخلاص.

صدق الإنسان مع نفسه: عندما يصدق الإنسان مع نفسه ويكون صريحًا معها يحاول تصحيح أخطائه ويسعى جاهدًا إلى تسويتها، ينعكس هذا عليه في كل جوانب حياته ويكون قادر على مواجه نفسه وضبطها ويكون أقل عرضةً لمواجهة المشاكل.

صدق الإنسان مع الآخرين: فالمسلم يصدق في كل معاملاته مع الآخرين كالبيع والشراء والتجارة فلا يكذب عليهم ولا يخدعهم ولا يغشهم ويكون صادقًا في مواعيده ملتزم بها. أهمية الصدق في حياة الإنسان الصدق يهدي إلى الطريق الصحيح في الحياة الدنيا ويجنب صاحبه من عواقب وخيمة كالكذب والغش والخداع.

الصدق يزيد من ترابط الناس فيما بينهم ويقوي علاقاتهم مع بعضهم البعض فالإنسان الصادق يحبه الناس ويتقربون منه ويبنون علاقات جيدة معه. يشعر المسلم بطمأنينة في قلبه ويكون بعيدًا عن أمراض نفسية كثيرة ناتجةً عن الكذب كالقلق والتوتر والخوف، قال رسول الله -صل الله عليه وسلم-: “دَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لاَ يَرِيبُكَ، فَإِنَّ الصِّدْقِ طُمَأْنِينَةٌ، وَإِنَّ الْكَذِبَ رِيبَةٌ”. الصادق تكون علاقته مع ربه قوية وينال رضى الله في الدنيا والآخرة، فهو يستشعر رقابة الله له، ويكتب من الصادقين، ويحشر مع الأنبياء والصالحين والصادقين وحسن أولئك رفيقًا قال تعالى: “قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ” (سورة المائدة 119).

الصدق ينجي صاحبه من أهوال يوم القيامة. والصادق الأمين يكون أقل عرضة للمشاكل فيعيش في استقرار وتوازن في حياته. ويحصل على درجة عالية ومكانة رفيعة في حياته ويكسب ود الناس واحترامهم له.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعمّر أوقاتنا بالصدق وبالطاعات، وأن يجعلنا من القائمين بالعبادات، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته، و أن نكون سعداء في الدارين ، نحب بعضنا البعض و نبتعد عن الحقد و الكراهية  و نبذ العنف  مهما كان نوعه وأن يجعلنا الله من الصادقين المخلصين .. إنه على كل شيءٍ قدير.  ان في يوم الجمعة ساعة استجابه : اللّهم ارحم أرواح من هم  تحت  القبور ،  و تؤنس  وحشتهم ،و تجعل  الجنه ملتقانا و إياهم و أصلح حال البلاد و العباد آمين يا رب العالمين .. اللهم اجعلنا من عبادك المتواضعين و الصادقين في القول و الفعل و لا تجعلنا من  القوم الكذّابين المنافقين،اللهم يا من لاتضيع لديك الودائع .. إني أمانة لديك فاحفظني وأهلي والمؤمنين و قنا عذاب النار. 

ان في يوم الجمعة ساعة استجابه : اللّهم ارحم أرواح من هم  تحت  القبور ،  و تؤنس  وحشتهم ، و تجعل  الجنه ملتقانا و إياهم و أصلح حال البلاد و العباد آمين يا رب العالمين .. اللهم اجعلنا من عبادك الصادقين في القول و الفعل و لا تجعلنا من  القوم الكذّابين المنافقين يامن لاتضيع لديك الودائع .. إني أمانة لديك فاحفظني وأهلي والمؤمنين و قنا عذاب النار. أيها الناس  صلوا أرحامكم فتنعمون بالجنة قال صلى الله عليه و آله وسلم : يا أيها الناس أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام ) رواه أحمد و ابن ماجة… جمعة  مباركة مع تحيات جريدة الأولى .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى