أخبار جهويةأخبار وطنيةاقتصادثقافة و اعلام

المحرس : مدينة الفن والتاريخ الانساني العريق ( صور)

مدينة عريقة، تقع على السّاحل الشّرقي التـّونسي. شيّدها الفينيقيّون حلم بديع في أحضان ميائها الزّرقاء ووسّموها بيونقة، ثم أعيد بناؤها على يد القائد الأغلبي علي بن سالم فجمّلها أبناؤها بمرور الزّمان،وصارت تعرف بباريس الصّغرى (petit paris).  

L’image contient peut-être : ciel et plein air
L’image contient peut-être : ciel et plein air

هي المحرس بآثارها الباقيّة،كالجامع الكبير الذي ما يزال يحفظ تاريخ إنشائه (سنة 184هجريا)  وخزّان الماء الذي هدم سنة 1968  كما البرج البيزنطي بمنطقة سيدي أحمد عبسية يونقة، وأنقاض كنائسيّة مسيحيّة تعود إلى القرن الخامس للميلاد، ومجموعة من البلاطات الفسيفسائيّة ولوحات رائعة زيّنت معبد يونقة و حفظت فيما بعد بمتحف باردو، ولوحات من الفسيفساء نادرة لا مثيل لها إلا في كنيسة  صالونيك اليونانيّة وتعود إلى سنة314 ق.م

L’image contient peut-être : ciel et plein air

حجارة بقبّة سيدي غريب منقوشة باليونانيّة واللاتينيّة تؤرّخ لبناء حصن يونقة 574 و578 م تتواجد الان بمتحف اللوفر، ولوحة عثر عليها في أروقة الحصن والمعبد وطاولة القرابين في قاعة من الرّخام اكتشفت سنة 1930و سلـّمت إلى المراقب المدني بصفاقس.

L’image contient peut-être : plein air

جزيرة الكنائس، على مقربة من البرج ومعبد يونقة وعلى أميال بحريّة صنـّفت ضمن المحميّات الطبيعيّة من طرف وزارة الفلاحة وذلك لخصوصيّتها ولاحتضانها معلما هامّا يتمثـّل في أنقاض دير مسيحي يعود للقرن الخامس ميلاديا. ولا يمكن نسيان ذاك البناء الشّاهق، قصر يونقة الذي أقيم كحصن لحراسة الجهة.

مدينة عامرة بالحياة، كثيرة الحركة، هذه هي المحرس.. حين تدخلها تشعر باللذة، بالإرتياح.

المحرس بشاطئها الجميل وسوقها الأسبوعيّة المكتظة (خضار، غلال، ملابس، أحذيّة، فخـّار..) برائحة خبز الحماس الشهيّة (خبز الطـّابونة) ومرقتها الحلوة (مرقة خلّ وشريحة سمك).

هذه هي مدينة الإنفتاح بدلالاتها الحضاريّة، وشواهدها التـّاريخيّة والجماليّة والبيئيّة.. المحرس بشواهد تجعلها تلعب دورا كبيرا في تنميّة المنتوج السّياحي لما تزخر به من معالم و آثار تارخية جذابة.

متابعة : وائل الرميلي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى