أخبار وطنيةثقافة و اعلاممشاغل الناس

منظمة الأطباء الشبان تندّد تكرّر الاعتداءات على الاطار الطبي

أفادت المنظمة التونسية للأطباء الشبان، في بلاغ لها امس الخميس 3 جانفي 2019، بأنه وعلى إثر تعرّض الطبيب المقيم لجراحة العظام بمركز الإصابات والحروق البليغة ببن عروس ليلة البارحة لاعتداء شنيع خلّف أضرارا مادية و معنوية له و لكافة الفريق العامل بالمركز، و ذلك بعد إعلانه حالة وفاة على إثر حادث مرور قاتل وعدم تمّكن الفريق من إنعاش الضحية رغم الجهود.وأكدّت المنظمة، أنه نظرا لتكرّر مثل هاته الاعتداءات ولازدياد عنفها وخطورتها، وأول المتضررين من مثل هاته الجرائم هو القطاع الصحي العمومي الذي بات يلفظ مناضليه من أطباء وإطار شبه طبي يوميا نظرا لانعدام أدنى درجات الحماية و النظام وانتشار الفوضى والعنف وغياب أدنى مقوّمات السلامة الضرورية لأداء مهامهم، حسب تعبيرهم.وحمّلت المنظمة التونسية للأطباء الشبان، المسؤولية كاملة لإدارة المركز ووزارة الصحة ووجهت لهم الاتهام المباشر بالتقصير وتعريض حياة الإطار الطبي و شبه الطبي للخطر ونشر الفوضى وثقافة الاعتداء و الإفلات من العقاب عبر التقصير وانعدام الكفاءة وإهمال الجانب الأمني بمؤسسات حيوية على غرار المستشفيات.
واتهمت المنظمة، وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي وأعلى هرم أصحاب القرار بالتواطؤ والإهمال و الدفع بالاطباء المتربصين لمحرقة مواجهة قصورها وعجزها عن الحفاظ على المؤسسات الاستشفائية العمومية و توفير أمنها و جعل الطبيب المتربص عرضة لنقمة المواطن على انعدام اكتراث السلطة بصحته و سلامته .ودعت، الأطباء الشبان لتنظيم وقفات احتجاجية بكافة المستشفيات في حراك هدفه لفت نظر المسؤولين لهاته الآفة واجبارهم على اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية مسدي الخدمات الصحية وخاصة الأطباء الشبان في طور التكوين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى