بقلم محمد الطريقي :في الوطن العربي…الشعوب في واد والانظمة في واد اخر

haj 4

تناقلت وسائل الاعلام المرئي وشبكات التواصل الاجتماعي اواخر الاسبوع الماضي وبداية الاسبوع الجاري صورتين صارختين تبرزان واقع الوضع العر بي المزري المتسم بالتناقض الصارخ بين الشعوب ومعظم الانظمة الحاكمة الخانغة والمستسلمة لأمريكا واذرعها في الغرب وحليفتهم دولة الكيان الصهيوني المغتصب لفلسطين منذ 1948 تنفيذا لقرار بلفور المشؤوم…
الصورة الاولى تروي قصة لاعبي المنتخب الاولبي المصري اسامة جلال ومصطفى محمد اللذين قدما يوم الاربعاء الماضي عقب تأهل فريقهما لأولمبياد طوكيو سنة2020 رسالة انسانية تعبر عن التضامن مع الصحفي الفلسطيني ان عمارنة الذي فقد عينه اليسرى جراء اصابته برصاص اطلقها نحوه جنود الاحتلال الصهيو ني مؤخرا اثناء تغطيته لاحتجاجات في بلدة صوريف شمال الخليل … وقد وضع كل منهما يده على احدى عينيه في رسالة رمزية كانت اتتشرت بسرعة على مواقع التةاصل الاجتماعي..
اما الصورة الثانية فقد ابرزت قيام رجال الامن المصري بالتشابك مع شبان متابعي مقابلة في كرة القدم باحد الملاعب المصرية كانوا رفغوا العلم الفلسطيني وافتكاكهم العلم وهروبهم به وسط الغضب الجماعي اللجماهيى الغاضبة بالمدارج!!!
ان هذين الصورتين الرائعتين تبرزان تعاطف الشعوب العربيةوشبانه بالخصوص مع فلسطين المحتلة منذ سنة 1948 وتضامنهم الدائم مع شعبها الصامد وتؤكد الاتقاد السائد ان الشغوب العربية وفي مقدمتعم السغب المصري في واد وانظمتهم في واد…والأكيد ان الغلبة ستكون للشعوب العربية الهادرة

محمد الطريقي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *