كل يوم أحد … مع الكاتب الصحفي رضا سالم الصامت

ahad youm

كغيرها من البلدان العربية و الاسلامية ، تحتفل تونس و شعبها  بعيد الأضحى المبارك في العاشر من ذي الحجة  للعام الهجري 1440 الذي يوافق يوم الأحد 11 أوت 2019  ميلادي .  عيد الأضحى هو أحتفال للمسلمين في كافة أنحاء العالم تخليداً لذكرى تضحية سيدنا أبراهيم (عليه السلام) النابعة من قوة إيمانه بالله (سبحانه وتعالى). سيدنا أبراهيم (عليه السلام) قد أظهر أستعداده ليضحي بأبنه سيدنا أسماعيل ولكن أبدله الله (سبحانه وتعالى) بكبش عظيم يذبحه. فرح الله (سبحانه وتعالى) بإستسلام سيدنا أبراهيم (عليه السلام) لأوامره، وأنه قد جعل ذلك مثالاً على الجزء الدائم للتضحية والإيمان في حياة المسلم.

ومن هنا،وفي اليوم العاشر من ذو الحجة في كل عام، يحتفل المسلمون حول العالم بعيد الأضحى. في هذا اليوم، يقوم المسلمون بذبح حمل أو خروف أو ماعز أو بقرة أو جمل لتعظيم التضحية التي قدمها سيدنا أبراهيم (عليه السلام). ينتشر الكرم والإمتنان في هذا العيد المُبهج.  و يفرح الصغار و الكبار و خاصة حجاج بيت الله  الذين أدوا مناسكهم بحب و عبادة خالصة لله و أتموا حجتهم والتوافد على صعيد عرفات، لتأدية الركن الأعظم من شعيرة الحج.

إن العشرة أيام السابقة لعيد الأضحى لها أهمية عظيمة لأن الغرض منها هو تحفيز وتشجيع المسلمين لمناسبة العيد ويجب على المسلم  أن يجتهد في العبادة في هذه الأيام بعد ذلك، يحتفل المسلمون  من مشارق الأرض و مغاربها بعيد الأضحى وهو بمثابة المُكافأة. في أغلب الأحيان يتم الأحتفال بهذا العيد في أول يومين وأول ثلاثة أيام في بعض الأسر. يخطط الناس ليجتمعوا سوياً للإحتفال بهذه المناسبة مع أحبتهم و يقومون بنحر اضحيتهم و التصدق بالكتف الأيمن أو بشيء منها على الفقراء و اليتامى و المساكين  .

إن الغاية من هذا العيد هي جعل المسلم إيجابياً في أفعاله. لا يجب أن تكون العبرة في التضحية فقط، ولكن بالأحرى أن يتعلم المُسلم الدروس الخفية للتحرر من الرغبات الأنانية وللأرتقاء من أي عوائق تمنعه من تحقيق مسؤولياته كشخص مسلم. يقول الله (سبحانه وتعالى) في كتابه العزيز : ” لَن يَنالَ اللَّهَ لُحومُها وَلا دِماؤُها وَلٰكِن يَنالُهُ التَّقوىٰ مِنكُم ۚ كَذٰلِكَ سَخَّرَها لَكُم لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلىٰ ما هَداكُم ۗ وَبَشِّرِ المُحسِنينَ” (سورة الحج: 37) .

اللهم اجعل اعياد تونس و العالم الاسلامي و العربي  أعياد خير  و أمن و سلام و يارب احمي بلادنا و سائر بلاد المسلمين و باذن الله نلتقي في كل يوم أحد … كل عام و أنتم بخير بمناسبة عيد الاضحى و حج مبرور و ذنب مغفور لكل حجيجنا  الميامين ، مع أجمل تحيات الصحفي رضا سالم الصامت

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *