ما ذنب الترجي في مهزلة القرن؟

tarek 1
لقد تابعت باهتمام كبير  مباراة اياب نهائي مسابقة رابطة الابطال الافريقية التي دارت مؤخرا برادس ببن الترجي الرياضي التونسي والوداد المغربي و واكبت مختلف اطوارها من بدايتها الى حين انسحاب فريق الوداد البيضاوي بعد رفضه قرار حكم المباراة القاضي بعدم احتساب هدف يعتبره الوداديون شرعيا واصرارهم على مشاهدته عبرجهاز الفيديو”الفار”لمواصلة اللعب رغم علمهم المسبق بتعطل هذا الجهاز الذي تشرف عليه “الكاف” دون سواها ويتعذر بالتالي مشاهدته عبر “الفار”الذي لا يكتسي صبغة اساسية وتبقى الكلمة النهائية للحكم ضمانا لبقاء كرة القدم لعبة  يسيرها حكم له كامل الصلوحيات ولا يخضع لاهواء المتنافسين على الميدان ولا للتطاحن والمعارك  اثر كل قرار يتخذه الحكم لايرضي احد طرفي المباراة … وفي ذلك ضمان للتنافس الرياضي السليم ودعم للروح الرياضية…
وقد ثبت لجميع من شاهدوا المباراة سواء بالملعب او على الشاشة ان فريق الوداد الذي تشبث بالعودة  الى جهاز الفيديو ” الفار” كان يصر على احتساب الهدف المرفوض من قبل الحكم  املا في تحقيق التعادل في مباراة الاياب بعد نتيحة التعادل الحاصلة في مباراة الذهاب  بنتيجة 1مقابل1 …وامام اصرارهم الشديد  بتوجيه من رئيسهم سعيد الناصري واعضاده في  هيأة الوداد وبدعم من  مسؤولين بارزين في اتحاد الكنفدرالية الافريقية يتقدمهم رئيسه احمد احمد على مواصلة رفض اللعب  اضطرت لجنة من الكاف الى اعلان ايقاف المباراة وتتويج الترجي بلقب رابطة الابطال الافريقية .الامر الذي اغضب فريق الوداد  المغاربي وكان منطلقا لمهزلة ثانية دارت خارج تونس وتحديدا بمقر الكاف بمصر حيث لغبت الحسابات  السياسية بوالتدخلات والاغراءات المشبوهة الاعيبها لتخرج غلى الملأ بقرار  مشوب بالفساد المعشش في الاتحادات الافريقية ومضمونه اعادة المباراة في بلد  محايد  اعتبارا لضعف الامن في تونس !!
وقد تقبلت تونس القرار باستنكار شديد عبر عنه رئيس الحكومة يوسف الشاهد ن باستهجانه لهذا الادعاء الباطل ملاحظا انه كان حاضرا في ملعب رادس برفقة عديد الضيوف منهم رئيس الكاف اخمد احمد واعضاده ورئيس الوداد الرياضى واعضاده وعديد الشخصيات الأاحنبية.وعديد الصحفيين من تونس والمغرب وخارجهما  وتبين لهم بالملمو س ان الامن في تونس متوفر خلافا لما يروجه رئيس الوداد وجماعته في “الكاف”.
وهذا ما أكده اللاعب الدولي المتميز السابق طارق ذياب في كلمة له منشورة بجريدة الصباح يوم الثلاثاء الماضي حيث استهجن مهزلة مباراة  اياب نهائي رابطة الابطال الافريقية  مطالبا برحيل رئيس الاتحاد الملغاشي احمد احمد معتبرا أ ن دور الاتحاد الافريقي هو الاسوا في العلم بحكم ما لديه من  مشاكل تنظيمية وتحكيمية… موضحا في السياق ان قرار اعادة المباراة ونقلها خارج تونس بدعوى ضعف الامن فيها قرار خاطئ وغير صائب لان تعطل جهاز الفيديو هو من مسؤوليات ” الكاف”وليس الترجي الرياضي .يعني باختصار ان الذنب ليس ذنب الترجي الذي وقعت معاقبته ظلما بسحب نتيحة مقابلة الاياب التي انسحب منها الوداد واعلان اعادة المباراة خارج تونس.
شيئ غريب وعجيب.
محمد الطريقي
.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *